آخر الأخبار
استراتيجيات التخارج من الشركات
طرق التخارج من الشركات.. السيناريوهات والاستراتيجيات

مع انتشار ثقافة ريادة الأعمال حول العالم، ازدادت معها الاستثمارات الجريئة التي تخاطر بالاستثمار في الأفكار والشركات الجديدة وتتحمل خسائر على أمل الحصول على عائد كبير من استثمارها في المشاريع التي تنجح في النهاية، وظهرت طريقة تفكير قد تبدو غريبة نوعاً ما عندما تسمع بها للوهلة الأولى، ولكنها في الواقع جزءًا أساسياً من تقييم احتمالية نجاح أو فشل أي شركة قبل الاستثمار فيها، بل إن أصحاب الشركات والمشاريع أصبحوا يفكرون بهذه النهاية قبل البدء بتأسيس الشركة في بعض الأحيان. نتحدث هنا عن “سياسة الخروج من الشركة”

سياسة الخروج Exit Strategy

في عالم الأعمال تكون سياسة التخارج بمثابة وسيلة نقل لملكية شركة من طرف إلى طرف أو عدة أطراف أخرى بعدة أشكال، وتوضع هذه الاستراتيجية لتكون بمثابة الباب الخلفي الأكثر أماناً الذي يضمن للمستثمرين أو أصحاب المصالح في الشركة الخروج منها بأفضل عوائد ممكنة وفق ظروف الشركة، وقد تكون هذه العوائد أرباحاً وعوائد كبيرة على الاستثمار (وهذا مايسعى إليه المستثمر بالدرجة الأولى)، وقد تكون أيضاً انسحاباً بأقل الخسائر في حال فشل الشركة.

أكثر طرق التخارج من الشركات شيوعاً

  • بيع الشركة (الاستحواذ – الدمج – التفكيك)
  • الطرح للاكتتاب العام

الاستحواذ Acquisition

في حالة الاستحواذ لا تكون الشركتان على نفس المستوى من القدرة بل تكون إحداهما أكبر وأكثر قدرة من الأخرى، وبينما تكون الاندماجات عادة بهدف النفع للطرفين، فإن الاستحواذ في الكفة الأخرى لا يهدف بالضرورة لنفع الشركة الأصغر، وقد يؤدي لتسريح بعض موظفيها أو تغيير سياسات عملها، ويمكن أن يكون هذا الاستحواذ عنيفاً أو لطيفاً بحسب الظروف.

الاستحواذ العنيف: يعني أن الشركة الأكبر ستحاول الشراء مباشرة من حاملي الأسهم دون النقاش مع مجلس إدارة الشركة الأصغر، سواء من خلال دفع المستثمرين وحاملي الأسهم إلى التصويت على تغيير الإدارة، أو من خلال شراء حصصهم بأسعار أكبر من السوق، وفي الحالتين يُقاوم مجلس إدارة الشركة الأصغر الصفقة وقد يقومون بحركة معاكسة أحياناً لشراء الشركة ذاتها التي تحاول شراء شركتهم بما يعرف باستراتيجية Pac-Man.

في بعض الحالات تقوم بعض الشركات بعمليات الاندماج الدفاعي Defensive Merger في محاولة لتجنب الاستحواذ أو الإندماج من قبل شركة أخرى واستباق الأحداث لحماية مصالحها.

الاستحواذ اللطيف: يحصل بالتوافق مع مجلس إدارة الشركة الأصغر، حيث يوافق هذا المجلس على بيع الشركة ويحصل بالمقابل على مبلغ من المال أو مقدار من الأسهم في الشركة المشترية، هذه العروض تكون سخية عادة وبأسعار أعلى من أسعار السوق لتُضمن موافقة أصحاب الأسهم على البيع دون مشاكل.

الاستحواذ والاندماج الأفقي والعمودي

في حالتي الاندماج والاستحواذ هناك طريقتين يمكن أن تسلكهما الشركة، الطريقة الأولى أفقياً: أي أن تشتري الشركة شركات مشابهة في نفس المجال الذي تعمل فيه، والطريقة الثانية عمودياً: أي أن تستثمر الشركة في قطاعات جديدة مختلفة عن القطاع الأصلي ولكنها مكملة له.

المثال الأفضل على الانتقال الأفقي هو شراء دار نشر لدار نشر أخرى منافسة، بينما الانتقال العمودي يكون بشراء دار النشر هذه لمطبعة ومتجر إلكتروني لبيع الكتب – كلّ من المطبعة والمتجر الإلكترونيّ مختلفان عن مجال الشركة الأصلي ولكنهما يعتبران مكملان لها، سواء في كونهما “أساساً” لعمل دار النشر أو “هدفاً” لمنتجاتها قبل وصولها للسوق.

بالإضافة لهذا يجدر الإشارة أيضاً لقيام بعض الشركات بالاندماج أو الاستحواذ على شركات من قطاعات مختلفة جداً وبعيدة عن قطاعها الأصلي بهدف الحصول على خيارات أعمال أوسع في المستقبل، كأن تشتري شركة سيارات شركة مختصة بالأدوات الدراسية.

أكبر عمليات الاستحواذ التي حصلت منذ بداية الألفية

استحواذ شركة Verizon الأمريكية على Verizon wireless: دفعت Verizon في عام 2014 ما قيمته 130 مليار دولار أمريكي، منها 58.9 مليار دولار نقداً وما قيمته 60.2 مليار دولار من الأسهم، لشراء حصّة Vodafone والتي تبلغ 45% من أسهم شركة Verizon Wireless، ما جعل ترتيب Vodafone كمزود خدمة خلويّ يتراجع من المرتبة الثانية إلى الرابعة، و لتصبح شركة Verizon لاحقاً في المرتبة الثانية عالمياً.

استحواذ Microsoft على Linkedin: في صفقة قيمتها 26.2 مليار دولار أمريكي، استحوذت Microsoft على منصة التواصل الإجتماعي الموجّهة لأصحاب الأعمال والباحثين عن الوظائف Linkedin – أبقت مايكروسوفت على هوية المنصة وثقافتها وحتى مديرها التنفيذي دون تغيير. 

الاندماج Merger

يحصل الاندماج عندما تقرر شركتان متساويتان بالإمكانات الاجتماع تحت سقف شركة واحدة لزيادة قدرتهما السوقية، على سبيل المثال: عندما تقوم شركة سيارات يابانية بالاندماج مع شركة سيارات ألمانية لتوسيع نطاق عملها والحصول على خبرات العاملين بالشركة الأخرى والاستفادة منها.

تحصل عمليات الاندماج للعديد من الأسباب والدوافع، في بعض الأحيان يكون الدافع هو الحصول على الحقوق أو براءات الإختراع وفي بعض الأحيان يكون بهدف الحصول على الكادر الخبير الموجود في الشركة الأخرى، أو لكلا السببين أحياناً.

عندما يحتمل إنتاج شركة جديدة أقوى وأكثر قدرة على توفير احتياجات السوق من الإندماج، يدعى هذا الاندماج بالتآزر أو التعاضد Synergy ويرفع عادة من القيمة السوقية للشركة الجديدة.

 في بعض الأحيان، يحصل اندماج عكسي Reverse Merger بين شركة خاصة وشركة عامة مفلسة أو مغلقة، يكون السبب وراء هذا هو رغبة الشركة الخاصة استخدام هذه الشركة العامة كغلاف لدخولها سوق الأسهم بطريقة أسرع.

من أكبر عمليات الاندماج التي حدثت منذ بداية الألفية

دمج سابك في أرامكو: أعلنت أرامكو السعودية في بداية الربع الثاني من 2019 إتمام صفقة اندماجها مع سابك عن طريق شراء أرامكو 70% من أسهم سابك من حصة صندوق الاستثمارات العامة بقيمة 69.1 مليار دولار أمريكي.

دمج 21st Century Fox في ديزني: في صفقة قيمتها 71.3 مليار دولار أمريكي حصلت ديزني على حقوق شخصيات مارفيل التي امتلكتها فوكس إضافة إلى شبكات فوكس التلفزيونية FX Networks و National Geographic Partners، هذا بالإضافة إلى 30% من أسهم شبكة Hulu لتصبح حصة ديزني الكلية فيها 60% وهكذا تكون صاحبة الحصة الأكبر في الشركة.

دمج شركة Heinz مع Kraft: في عام 2005 وافق مجلس إدارتي الشركتين و حاملي أسهمهما على اندماج شركتي Kraft Foods و H.J. Heinz لتصبح شركة Kraft Heinz الجديدة أكبر خامس شركة أطعمة ومشروبات في العالم، وثالث أكبر شركة في هذا القطاع في الولايات المتحدة الأمريكية.

التفكيك Demerger

يحدث عادة عندما تعاني الشركة من صعوبات مالية، فتقوم ببيع أحد قطاعاتها لتخفيض الخسائر والإبقاء على القطاعات المربحة من الشركة على قيد الحياة، ويأتي هذا الخيار من مصلحة المشترين المستقبليين لأجزاء الشركة المختلفة، ففي هذه الحالة قد تتاح لهم فرصة شراء قطاعات معينة منها بحسب حاجتهم دون الاضطرار إلى شراء الشركة بأكملها. تسمى هذه القطاعات بالـ Spin-off أو الـ Hive-off.

التفكيك خيار استراتيجي مميز لتخفيض ديون الشركة والسماح لها بالتركيز على القطاعات ذات الأرباح الأكبر وتعطي مالكي الأسهم عائداً اقتصادياً أفضل – إذ يرتفع سعر أسهم الشركة الأم عند القيام بعملية تفكيك مدروسة وناجحة بعد فترة، ومن الممكن أيضاً أن تعود أسهم بقية أجزاء الشركة المفككة للارتفاع.

على سبيل المثال: يمكن لشركة (س) المنتجة للطلاء والبلاط والسماد والأدوات الزراعية أن تتفكك إلى أربع شركات كل منها مسؤول عن نوع من المنتجات، وفي حال كان القطاع الأكثر نجاحاً هو الطلاء، يمكن للشركة الاحتفاظ بهذا القطاع وبيع القطاعات الأخرى لتقليص خسائرها في هذه القطاعات.

معنى هذا لحاملي الأسهم أنهم سيحصلون أيضاً على أسهم مماثلة لأسهمهم الأصلية في القطاعات الجديدة، ويمكن بيع هذه الأسهم بشكل منفصل، وتسمى هذه الأسهم الجديد بأسهم التتبع أو الـ Tracking Stocks.

أبرز عمليات التفكيك التي حدثت منذ مطلع الألفية

استحوذت غوغل في مطلع العام 2018 على جزء الأبحاث والتطوير والتصميم من شركة HTC في صفقة تتضمن انتقال 2000 مهندس ومصمم وموظف دعم للعمل مع غوغل، الصفقة التي كلفت غوغل 1.1 مليار دولار أمريكي أضافت إلى فريق الشركة عدداً هائلاً من الخبراء، ما يتيح لغوغل المزيد من الإمكانيات في سبيل التوسع تجاه جزء العتاد من صناعة الهواتف المحمولة.

الطرح للاكتتاب العام Initial public offering

وهو طرح أسهم الشركة في سوق الأوراق المالية ليصبح بإمكان أي شخص أي يشتريها ويستثمر بها… بهذه الطريقة يمكن للشركة الخاصة أن تصبح شركة عامة لزيادة رأس المال أو لوضع استثمارات المستثمرين السابقين في سياق قانوني أو لإدراج الشركة في سوق الأسهم.

أكبر طرح عام حصلت منذ مطلع الالفية

  • أرامكو: في 2019 طرحت الحكومة السعودية طرح 5% من أسهم الشركة للاكتتاب العام، وأصبحت بذلك أكبر عملية طرح في العالم حتى الآن بقيمة تجاوزت 29.4 مليار دولار
  • علي بابا: طرحت شركة التجارة الالكترونية الصينية الشهيرة أسهمها للاكتتاب العام في سبتمبر 2014 بتقييم 25 مليار دولار
  • سوفت بانك: طرحت مجموعة SoftBank Group اليابانية للاكتتاب العام في نوفمبر 2018 بتقييم وصل إلى 21.5 مليار دولار

راجع أيضاً: ماهي حوكمة الشركات ؟