الجمعيات التعاونية في المملكة، احصائيات وأرقام، وكيف تساهم الحوكمة في تحسينها

الجمعيات التعاونية في المملكة

تُطلق سمة جمعية تعاونية في المملكة العربية السعودية على كل جمعية تُنشأ بواسطة أفراد يسعون لتحسين ورفع المستوى الاجتماعي والاقتصادي لأعضائها من عدةِ نواحِ؛ سواء من حيث الإنتاج أو الخدمات أو التسويق أو الاستهلاك، وتتكاتف الجهود وتبذل من قبل الأعضاء لتحقيق المبادئ التعاونية وتنفيذها حقًا، ولا بد للجمعية أن تحمل تسمية تكشف عن صفتها التعاونية وأيضًا عن طبيعة عملها في المجتمع السعودي.

وبموجب نظام الجمعيات فإن عدد الأعضاء يجب ألا يقل عن 12 شخص، ويحق لكل عضو امتلاك عدد من الأسهم شريطة ألا تتعدى قيمة ممتلكاته من الأسهم عن 10% من إجمالي رأس مال الجمعية خلال مدة اشتراكه، ومن الممكن أن تؤخذ بعض الحالات الإنسانية بعين الاعتبار في تأسيس الجمعيات؛ بشرط أن يبت في هذا الأمر وزير الشؤون الاجتماعية؛ فيسمح بتكوين جمعية تعاونية مؤلفة من خمسةِ أعضاء، وفي هذه الحالة يمتلك المشترك أو العضو الواحد ما نسبته 20% من إجمالي رأس مال الجمعية خلال فترة اشتراكه بها.

هذا وتحظى الجمعية التعاونية في المملكة بالعديد من الإعانات المقدمة من وزارة الشؤون الاجتماعية وفقًا للمادة ثلاثين بموجب نظام الجمعيات التعاونية، ومن أبرز الإعانات التي تحظى بها هذه الجمعيات:

  • الحصول على الإعانة التأسيسية بعد الانتهاء من تسجيلها لغايات دعمها في نفقات التأسيس؛ بشرط ألا تزيد الإعانة عن 20% من إجمالي رأس الجمعية وقت التسجيل، وتقدم لمرة واحدة فقط.
  • تقديم إعانة متخصصة في بناء مقر للجمعية للانطلاق في ممارسة الأنشطة والأعمال، وتقدر نسبة الإعانة بنحوِ 50% من إجمالي التكاليف المقدرة للبناء، كما تقدم الإعانة على دفعات بما يتماشى مع مراحل التنفيذ.
  • حصول الجمعية التعاونية في المملكة على إعانة مشاريع في حال قيامها بمشروع تعاوني تسويقي أو إنتاجي، وتقدر النسبة بنحو 50% من إجمالي تكاليف المشروع.
  • الحصول على إعانة المخاطرة، وتدخل هذه الإعانة حيز التنفيذ وتستحق الدفع في حال تعرض الجمعية لظروفٍ قاهرة ألمت بها وألحقت بها الخسائر الفادحة، وتقدر النسبة بنحو 90% من إجمالي الخسارة.
  • الإعانة الإدارية، تقدر نسبة الإعانة الإدارية بنحو 50% من إجمالي راتب مدير الجمعية شهريًا ولمدةِ 3 سنوات، بشرط أن يكون المدير سعودي متفرغ لأعمالها، بحيث يكون مناسبًا لإدارة أنشطة الجمعية من حيث المؤهلات والكفاءة، وفي حال صدور موافقة وزير الشؤون الاجتماعية يمكن تمديد هذه الإعانة لسنواتٍ أخرى.

إحصائيات وأرقام

انطلاقًا من أهميتها أُنشئ مجلس الجمعيات التعاونية في 9/4/1430 هجرية بموجبِ مجلس الوزراء رقم 73 الصادر في يوم 9/3/1429 هجرية، وبناءًا عليه فإن إحصائيات وأرقام الجمعيات التعاونية في المملكة على النحو الآتي:

  • تُمَثَل الجمعيات التعاونية في المملكة بواسطة 11 عضو من أصل 17 عضو من أعضاء مجلس الجمعيات التعاونية، أما الستة المتبقيين فإنهم يمثلون الجهات الحكومية المتعلقة بالأعمال التعاونية.
  • يترأس مجلس الجمعيات التعاونية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن سلمان بن عبد العزيز -حفظه الله ورعاه-
  • يساهم الاقتصاد التعاوني المستوحى من الجمعيات التعاونية بنسبة لا تتعدى 1% من إجمالي الاقتصاد القومي في المملكة، ويذكر بأن المملكة كانت توجه أنظارها إلى رفع النسبة إلى 5% مع حلول عام 2020.
  • يبلغ عدد الجمعيات في المملكة العربية السعودية نحو 240 جمعية قائمة على رأس عملها، أما عدد الجمعيات الموجودة تحت التأسيس فيبلغ عددها 300.
  • تطمح المملكة إلى رفع عدد الجمعيات التعاونية في عام 2020م إلى 5 آلاف جمعية تخدم مختلف المجالات لغاياتِ توفير ما يفوق نصف مليون فرصة عمل للشباب.
  • تُصنف الجمعيات التي تصنف بأنها تعاونية في المملكة تحت سبعة تصنيفات رئيسية (خدماتية (7 جمعيات)، صيادي أسماك (8 جمعيات)، تسويقية (جمعية واحدة)، مهنية (جمعية واحدة)، استهلاكية (8 جمعيات)، متعددة الأغراض (155 جمعية)، زراعية (60 جمعية)).
  • تتولى مسؤولية دعم الجمعيات التعاونية نحو  15 جهة داعمة.
  • خصص مجلس الجمعيات التعاونية رأس مال قدر بنحو 400 مليون ريال، أما المبلغ المالي المخصص للإعانات المالية فقد رُصِد بواقعِ 213 مليون ريال.
  • يبلغ عدد الأعضاء والمستفيدين من الجمعيات التعاونية نحو 200 ألف نسمة.
  • تمكنت الجمعيات التعاونية في المملكة من توفير ما يفوق 3000 فرصة عمل للأيدي العاملة.
  • يقدر حجم التعاملات المالية في المملكة للجمعيات التعاونية بنحو 364 مليون ريال سعود

كيف تساهم الحوكمة في تحسين الجمعيات التعاونية

تعرف الحوكمة التعاونية بأنها أسلوب من أساليب الحوكمة التي تقع على عاتقها مسؤولية تمكين المساهمين في الجمعيات والجهات المرتبطة باتخاذ القرارات الخاصة في السياسات العامة للجمعية، والمساهمة في وضع التوصيات ووضعها بين يدي مجلس إدارة الجمعية والجمعية العمومية للمساهمين، هذا وتؤدي الحوكمة التعاونية دورًا هامًا في المشاورات العامة ومد يد العون للمساهمين في اتخاذ القرارات، وبناءًا عليه فإن الحوكمة أسلوب قادر على الجمع بين التمكين والتعاون، هذا وتساهم الحوكمة في تحسين الجمعيات التعاونية ورفع مستوى أدائها على النحو الآتي:

  • إلزام الجمعيات بأعلى درجات القواعد والمعايير المرسومة؛ وبالتالي حماية حقوق المساهمين وضمان عدم المساس بها.
  • الحوكمة التعاونية أسلوب فعال وهام للغاية في تطوير ثروات المساهمين وتنميتها على المدى الطويل في حال إلتزام الجمعيات بالجودة بمختلف الأنشطة والممارسات والعمليات المتخصصة بها.
  • تقسيم المهام وتوزيع المسؤوليات والسلطات بين ذوي الاختصاص في الجمعية، وبالتالي سيفضي ذلك إلى الحصول على أفضل أداء.
  • تقديم خطة متكاملة دقيقة حول الهيكل الهادف إلى تحقيق أهداف الجمعية، مع إبراز الوسائل والأدوات التي من الممكن استخدامها.
  • وضع الجمعيات التعاونية تحت رقابة وزارة الشؤون الاجتماعية ماليًا وإداريًا، وذلك من خلال مراجعة حسابات الجمعيات من قبل مراقبي الحسابات بفترة زمنية تقدر كل 3 شهور، وتجهيز التقارير وإعدادها والتحقق من صلاحيتها

مصادر تمت الاستعانة بها في هذا المقال: 12

شارك المقال

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email

اشترك الآن في نشرتنا البريدية

احصل على آخر العروض والتحديثات الهامة من مجلس تك

اقرأ أيضاً