آخر الأخبار
دور التقنية في حوكمة الشركات
دور التقنية في تطوير حوكمة الشركات

يقصد بمصطلح حوكمة الشركات تلك الطرق والأدوات المستخدمة في إدارة الشركات والتحكم بها من خلال تحديد طرق التعامل وتوزيع السلطات والمسؤوليات بكل دقة ليكون الأداء أكثر فاعلية، وتشتمل حوكمة الشركات على مجموعة من الضوابط والعمليات الملائمة للشركة في اتخاذ القرارات وصنعها لتتماشى مع المصالح لكافةِ الأطراف بما فيها الموردين والمساهمين والموظفين والمجتمع والعملاء بكل توازن وعدل.

تلعب حوكمة الشركات دورًا هامًا في تحديد العمليات الواجب تنفيذها لغاياتِ تحقيق أهداف المنشأة وتطبيقها في البيئة الاجتماعية والتنظيمية والأسواق ومتابعة ذلك، كما تُسلَط الأضواء على الإجراءات الخاصة والممارسات التي تحاول المنشأة إدراجها بجدول أعمالها لتحقيق الأهداف، وتعتبر الحوكمة رشيدة في حال اتباعها منهجًا قادرًا على توفير بنية تحتية تسعى نحو رفع مستوى جودة القرارات المتخذة من قِبل المدراء، بحيث تخلق أعمالًا مستدامة ذات قيمة طويلة الأجل، ومن الجدير بالذكرِ أن للتقنية دور عظيم في تطوير حوكمة الشركات وتقدمها؛ إذ ساهمت التكنولوجيا منذ ظهورها في إحداث تغييرات في العالم وتقدمه بالاعتماد على الابتكارات التي جاءت بها.

دور التقنية في تطوير حوكمة الشركات

التقنية وحوكمة الشركات مصطلحان اقترنا ببعضهما في الآونة الأخيرة بشكل كبير، كما حظيا أيضًا باهتمامٍ كبير انطلاقًا من الأثر الإيجابي العميق من دور التقنية في تطوير حوكمة الشركات، إذ أصبحت التقنية حجر أساس هام في تطوير الخدمات والمنتجات عامةً، بالرغم من الأهمية التي تتمتع بها كل من الإدارة ورأس المال؛ إلا أن تأثير التكنولوجيا أكبر بكثير، إذ أن إدخال التكنولوجيا وأدواتها أمرًا ضروريًا في تلبية متطلبات واحتياجات العملاء، كما أن تدخل التقنية في تطوير حوكمة الشركات يستحدث فرص عمل جديدة غير مسبوقة في المجتمعات لذوي الاختصاص.

يتمثل دور التقنية في تطوير حوكمة الشركات وفروعها من خلال تسليط الضوء على توظيف المعلومات والتكنولوجيا في تسهيل أداء مهام الإدارة كما هو الحال في إدارة المخاطر وإدارة الجودة الشاملة ونظام إدارة الجودة ISO عامةً، فقد أصبحت التقنية حاجة ملحة في حوكمة الشركات نظرًا إلى ضرورة تكثيف الجهود وتركيزها على منح الأهداف الاستراتيجية للمؤسسة قيمة عالية، والمساهمة في إدارة أداء المسؤولين وتسييرها لتحقيق هذه القيمة بأفضل شكل بما يتماشى مع أصحاب المصالح، كما أن دور التقنية يتجلى في سياق حوكمة الشركات من خلال ربط التقنيات مع بعضها البعض لفرض الرقابة والإشراف على كيفية استخدام المعلومات في تسيير العمليات والأنشطة، وفي عالم الأعمال فإن للتقنية دور في التركيز على الإدارة والأداء وتحقيق قيمة للإنجازات المتحققة للتشجيع على السلوكيات المرغوب بها واختيار القرار الأنسب بواسطة تكنولوجيا المعلومات.

أهمية التقنية في تطوير حوكمة الشركات

يتجلى دور التقنية في تطوير حوكمة الشركات على النحو الآتي:

  • تثمين قيمة الأعمال ومنحها أهمية أكبر من أي وقتٍ مضى.
  • وضع الأداء والإدارة تحت المراقبة والإشراف الدقيق.
  • التقليل قدر الإمكان من حجم المخاطر المتوقع حدوثها، وخاصةً المقترنة باستخدام تكنولوجيا المعلومات.
  • إنشاء هيكل تنظيمي قادر على اتخاذ القرار المناسب لتنفيذ الأهداف الاستراتيجية بكل نجاح.
  • تسيير الأنشطة وتنظيمها لتكون في نهاية المطاف ذات نتائج محددة وواضحة تقترن بالأهداف الاستراتيجية للمنظمة.
  • رفع مستوى أداء إدارة الموارد في الشركات.